قادة لجنة تسيير UPR يرفضون توقيع بيان داعم لغزواني، و18 عضو يجيزونه ـ أسماء

أون ريم ـ أخبار ـ  رفض رئيس لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورةي سيدينا عالي ولد محمد خونه، ونائبه بيجل ولد هميد، وأمين اللجنة العام الوزير محمد ولد عبد الفتاح التوقيع على البيان الجديد الذي أصدرته اللجنة دعما لولد الغزواني كمرجعية للحزب.

كما تغيب عن الاجتماع الذي وقع فيه البيان كل من مريم كان، وبا عثمان، آمادو موسى، جينداه مصطفى بال ، فالي أنغيسالي، اخليهن ولد سيدي ولد اعثيمين.

وهذا نص البيان مع الموقعين:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي الكريم

بيان اللجنة المؤقتة لتسيير حزب الإتحاد من أجل الجمهورية

إننا في اللجنة المؤقتة لتسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، إيمانا منا بما تقتضيه المصلحة العليا للبلد، ونظرا للمرحلة الحساسة والحاسمة التي تمر بها البلاد والتي تتطلب قدرا كبيرا من المسؤولية والتأني ونكران الذات، وانطلاقا من موقع الحزب كأكبر تشكلة سياسية داعمة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، نعلن :
1. تأكيدنا أن المرجعية السياسية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية تستمد مطلقا وحصريا من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وبرنامجه السياسي الذي نال ثقة الشعب الموريتاني عامة ومناضلي ومناضلات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية خاصة.
2. تمسكنا بهيئات حزب الاتحاد من أجل الجمهورية والتي تستمد شرعيتها من المؤتمر الثاني للحزب الذي عقد في الثاني من شهر مارس 2019.
3. استعدادنا التام للتعاطي مع كافة منتخبي ومناضلي حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تكريسا لمبدأ التشاور والديمقراطية الذي طبع الحزب منذ إنشائه.
4. نهيب بكافة مناضلي حزب الاتحاد وهيئاته والقوى السياسية الداعمة لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني بنبذ الخلاف ورص الصفوف من أجل موريتانيا قوية، حرة ومزدهرة.

1. آمدي كامرا
2. عبد المجيد ولد الريحه
3. د. عبد الله ولد النم
4. د.عبدي سالم ولد الشيخ سعد بوه
5. ابراهيم ولد مسعود
6. الشيخ ولد احمدو
7. الشيخ ولد زيدان
8. عيسى كوليبالي
9. أعل سالم ولد أمناه
10. خديجة بنت بوكه
11. ميمونة منت احمد سالم
12. محمد الأمين ولد سيدي
13. محمد الأمين ولد الحسين
14. صدفي ولد سيدي محمد
15. سيد احمد ولد احمد
16. أم الفضلي منت الصادق
17. أمتها منت الحاج
18. المصطفى ولد باب ولد المصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى