شرطة مكافحة الإرهاب أمام منزل الرئيس السابق

ون ريم – تمركزت وحدة من شرطة مكافحة الإرهاب، زوال اليوم الأحد، أمام منزل الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، في مقاطعة لكصر بالعاصمة نواكشوط، حيث يخضع للإقامة الجبرية منذ قرابة شهر، ثم انسحبت بعد قرابة ساعة من تمركزها.
ويأتي ذلك بعد عدم توقيع ولد عبد العزيز لدى إدارة الأمن الوطني، وفق ما تنص على ذلك إجراءات الإقامة الجبرية التي يخضع لها منذ عدة أسابيع.
وبرر ولد عبد العزيز عدم توقيعه بما قال إنه التنكيل بالمواطنين الذين أمر بهم على الشوارع المؤدية إلى إدارة الأمن، مشيرًا إلى أن كل من يقدم لي تحية أو يعبر عن تأييد خلال مسيري للتوقيع عديم الفائدة، يتم سحله وابتزازي بإهانته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى