ثلاث أشخاص جدد ينضمون إلى 400 شخص الأغنى في آمريكا

مكاسب غير متوقعة لشركة موديرنا

أدخلت المكاسب المالية غير المتوقعة التي حققتها شركة موديرنا، وهي شركة التكنولوجيا الحيوية التي تقف وراء أحد أشهر لقاحات كوفيد-19، ثلاثة أسماء جديدة إلى قائمة مجلة فوربس لأغنى 400 شخص في الولايات المتحدة.

بالاستناد إلى أسعار الأسهم وأسعار الصرف منذ أوائل سبتمبر، أضافت قائمة المجلة نوبار أفيان، رئيس مجلس إدارة شركة موديرنا والشريك المؤسس، وروبرت لانجر، الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمؤسس المشارك لـ”موديرنا”، وتيموثي سبرينغر، الأستاذ بكلية الطب في جامعة هارفارد والمستثمر الأول في الشركة.

لقد شكلت جائحة فيروس كورونا كارثة اقتصادية في معظم أنحاء العالم، لكن الأغنياء حققوا نتائج جيدة، وبحسب ما أشارت إليه “فوربس” عندما نشرت القائمة يوم الثلاثاء الماضي، شهد أثرياء أميركا الـ 400 زيادة في ثروتهم الجماعية بنسبة 40% خلال العام الماضي.

تصنع موديرنا أحد اللقاحات الثلاثة المصرح باستخدامها في الولايات المتحدة. ويقع مقرها الرئيسي في كامبريدج، ماساتشوستس، وقد تأسست الشركة في عام 2010 بهدف تقديم المنتجات المتعلقة بتقنية RNA إلى السوق. ومنتجها التجاري الوحيد هو لقاح كوفيد-19، الذي خصصت الحكومة الأميركية له مليار دولار لدعم التصميم والاختبار.

ومع شراء البلدان حول العالم لأكبر قدر ممكن من اللقاحات، تجاوز تقييم شركة موديرنا 100 مليار دولار هذا الصيف.

كان سعر سهم الشركة يوم أمس الأربعاء، أعلى بأكثر من أربعة أضعاف قيمته في نفس الوقت من العام الماضي، على الرغم من انخفاض أسعار السهم مع تراجع كبير بنحو 18% في الأسبوع الماضي وحده. وجاء معظم هذا الانخفاض يوم الجمعة، بعد أن قالت شركة الأدوية العملاقة “ميرك” إن دواءها الجديد لعلاج كوفيد-19 قلل من خطر الاستشفاء والوفاة بنحو 50%. وتخطط شركة ميرك للحصول على إذن ثاستخدام فيدرالي طارئ للأقراص المضادة للفيروسات. العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى