بطاقة جلب دولية ضد الرئيس السابق المنصف المرزوقي

القضاء التونسي يطالب بالمرزوقي

أصدر القضاء التونسي بطاقة جلب دولية بحق الرئيس السابق المنصف المرزوقي عقب تصريحات مثيرة للجدل، وفق ما أفاد بيان لمكتب الاتصال بمحكمة تونس العاصمة.

وكان القضاء بدأ، منتصف شهر أكتوبر الماضي، التحقيق في تلك التصريحات التي أدلى بها المرزوقي لقناة “فرانس 24” معترفا فيها بمساعيه إلى إفشال القمة الفرنكوفونية المقررة بجزيرة جربة التونسية، ردا على التدابير الاستثنائية التي أعلنها الرئيس قيس سعيد.

وجاءت تصريحات المرزوقي بعد قرار المنظمة الدولية للفرنكوفونية، بالفعل، بتأجيل القمة سالفة الذكر إلى عام 2022.
وقد طلب رئيس الدولة، قيس سعيّد، في أول اجتماع لمجلس الوزراء، من وزيرة العدل، بأن “تفتح تحقيقا قضائيا فى حق من يتآمرون على تونس فى الخارج”، مشددا على أنه “لن يقبل بأن توضع سيادة تونس على طاولة المفاوضات، فالسيادة للشعب وحده”.

وأضاف الرئيس التونسى خلال ذلك الإجتماع قوله: “إن من يتآمر على تونس فى الخارج يجب أن توجه له تهمة التآمر على أمن الدولة فى الداخل والخارج”.

وقد أفاد الناطق الرسمى باسم محكمة الاستئناف، الحبيب الترخاني، أنه تم فتح تحقيق بخصوص التصريحات الصادرة عن رئيس الجمهورية الأسبق، منصف المرزوقي، فى فرنسا.

من جهة أخرى، قدّم عدد من المحامين، شكوى جزائيّة ضد الرئيس المؤقّت السابق، منصف المرزوقي، تضمنت “طلب فتح تحقيق ضده وكلّ من سيكشف عنه البحث من أجل ارتكابه لجريمة الاعتداء على أمن الدولة الخارجي” وفق نصّ الشكاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى