تفاصيل حصرية عن حادثة اقتحام لصوص للإدارة التجارية ل«صوملك» (صور)

اللصوص ربما أحسوا بملغ 26 مليون أوقية دخلت مبنى الشركة في النهار، لكن تم إيداعها لدى البنك بعد ساعة من وصولها للمقر (أحد مسؤولي الشركة)

أون ريم – أخبار: تعرضت مباني الإدارة التجارية للشركة الوطنية للكهرباء  “صوملك” الواقعة قرب ملتقى طرق مدريد لاقتحام من سبعة أشخاص ملثمين في حدود الثالثة من ليل الأحد الماضي فاتح سبتمبر.

وبعد تداول مواقع موريتانية للخبر تنقل فريق من أون ريم للوقوف على حقائق الحادث.

بعد وصول الفريق إلى عين المكان ألتقى بالمسؤولين في المقر وكان التعاطي مع الفريق جد إيجابي.

وأوضح القائمون على المؤسسة أن الحادثة تمت بسبب ضعف الحراسة الأمنية حيث يوجد حراس من متقاعدي الجيش في سن متقدمة، ولم يستطيعوا مقاومة العصابة التي قيدتهم بملابس أحدهم.

وأكد المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن اللصوص فيما يبدو كانوا على علم بمبلغ 26 مليون أوقية قديمة وصل المقر ظهر السبت، إلا أن الإدارة اتصلت بأحد البنوك التي بها حساب للشركة وأودعت فيه المبلغ.

مدخل أحد المكاتب، وقد تم تكسيره ـ أون ريم

وبنى المتحدث وجهة نظره على أن اللصوص كسروا مكاتب “المحاسب” و“المدير التجاري”، ومدير المصادر البشرية، ومكتب المكلف بدفع رواتب حراس المقر، وكلها مكاتب يحتمل أن تكون به مبالغ مالبة، ما يعني أن العصابة كانت على دراية بالمقر.

نافذة أحد المكاتب بلا شباك وبلا وقفلها متكسر وهو حال معظم نوافذ وأبواب الإدارة

وعزز المتحدث رأيه بالقول أن العصابة  لم تسرق الحواسيب الموجودة بالمكاتب، رغم أن لها أثمانا، إلا أن البحث عن عين النقود ربما كانت هي الدافع لاقتحام المقر.

وطالب المسؤول بالشركة بضرورة توفير مزيد من الأمن لمقرات الشركة في عموم البلاد.
وأكد المتحدث أنهم لا يتهمون شخصا بعينه، لأن الأدلة على الاتهام غير موجودة، إلا أن العصابة حين لم تجد أي مبالغ، قامت بتفتيش الحارس، وسحبت منه مبلغ 500أوقية قديمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى